آية الله الحاج السيد محمد حسين مصباح الموسوى
(1345ـ1424هـ.ق)

اسمه ونسبه :
السيّد محمّد حسين بن أسد الله المصباح بن مرتضى الموسوي ، وآل المصباح ينتسبون إلى جد الأُسرة ، وهو السيّد أسد الله المصباح الموسوي ، مؤسّس بيت المصباح في مدينة مشهد المقدّسة ، وكان في زمانه من العلماء المعروفين بالزهد والتقوى ، ومن الشخصيات الموثوقة والمعتمد عليها من قبل مراجع التقليد في خراسان و منهم آیات الله العظام : سید اسماعیل الصدر ، میرزا محمد تقی شیرازی ، سید محمد کاظم الطباطبائی الیزدی و سید ابوالحسن الاصفهانی.

ولادته :
ولد السيّد المصباح يوم التاسع من المحرّم 1345هـ . (1305 هجری شمسی)

أساتذته : نذكر منهم ما يلي :
1ـ شیخ محمد تقی ادیب نیشابوری
2 ـ الشيخ هاشم القزويني .
3ـ السيّد محمّد هادي الحسيني الميلاني .

تدريسه :
كان السيّد المصباح إمام جماعة مسجد الفيل ، وكان يقوم بتدريس السطوح العلیا وتفسير القرآن الكريم في هذا المسجد ، وكان يحضر عنده العديد من طلاّب وفضلاء الحوزة العلمية في مدينة مشهد المقدّسة .

وكالاته :
بعد وفاه اخوه المرحوم آیت الله السید مرتض المصباح فی سنه 1372 هجری قمری نال السيّد المصباح ثقة مراجع تقليد الشيعة مدّة خمسين عاماً ، حاز خلالها على العديد من الإجازات والوكالات من قبل عدد كبير من مراجع تقليد الشيعة العظام ، وفی السنین الاخیره ،من عمره الشریف کان الوکیل العام للمرجع الاعلی آیه الله العظمی السیستانی دام ظله العالی ونذكر منهم حسب التسلسل الزمني لحصوله على الوكالة من قبلهم :
1ـ السيّد حسين الطباطبائي البروجردي .
2ـ السيّد محمود الحسيني الشاهرودي .
3ـ السيّد عبد الله الشيرازي .
4ـ السيّد عبد الهادي الشيرازي .
5ـ السيّد محسن الطباطبائي الحكيم .
6ـ السيّد أبو القاسم الخوئي .
7ـ السيّد أحمد الخونساري .
8ـ السيّد محمّد رضا الكلبايكاني .
9ـ السید روح الله الخميني .
10ـ السيّد محمّد كاظم الشريعتمداري .
11ـ السيّد محمّد الحسيني الروحاني .
12ـ السيّد عبد الأعلى السبزواري .
13ـ السيّد علي الحسيني السيستاني .
14ـ السيّد محمّد الحسيني الشيرازي .
15ـ الشهيد الشيخ علي الغروي التبريزي .
16ـ السيّد محمّد سعيد الطباطبائي الحكيم .
17ـ السيّد محمّد صادق الروحاني .

صفاته وأخلاقه : نذكر منها ما يلي :
1ـ العبادة : كان الاهتمام بأمر العبادة من أهمِّ الأُمور التي تحتل الصدارة في اهتماماته ، بحيث كان يعتقد بأنّ طلب العلم لا يوصل صاحبه إلى الحدِّ المطلوب إلاّ إذا أولى طالب العلم اهتماماً خاصّاً إلى الأعمال العبادية ، ولهذا كان سماحته يهتم جدّاً بصلاة الليل ، ومسألة التهجُّد والعبادة .
2ـ الورع : لم يستخدم السيّد المصباح خلال العديد من السنوات التي كانت اموال الحقوق الشرعیه بيده منها لنفسه وأولاده ، وقد جاء في وصيته : إنّني على الرغم من إشرافي على أموال الخمس ، لكنّني لم أقصد أبدأً أن أدَّخرَ من هذه الأموال لأولادي ، لأنّني أرى بأنّ الله سبحانه وتعالى هو الكفيل الذي يتولَّى شؤونهم على أفضل ما يكون .
3ـ مساعدة الفقراء والمحتاجين : كان سماحته منذ تصدِّيه لمهمّة وكالة مراجع التقليد يهتم جدّاً بمسألة تلبية احتياجات الفقراء والضعفاء والأيتام ، بل كان لسماحته - طيلة حياته المباركة - العديد من مشاريع تقديم المساعدات إلى مستحقيها ، حتّى غَدى بيته مقرّاً تلتجئ إليه الفئات المحرومة والمستضعفة .
وكان - طيلة خمسين عاماً - مهتماً بشؤون طلاّب وفضلاء وأساتذة الحوزة ، وكان يهتم بشؤون المدارس العلمية ، وملبّياً كافّة طلباتها المادّية والمعنوية ، وقد شاهده العديد ـ وهو واضع عباءته على رأسه في منتصف ليالي الشتاء البارد ـ عند أبواب غرف الطلاّب في بعض المدارس لأجل قضاء حوائجهم ، وتلبية طلباتهم ، وتمشية أُمورهم .

التحول في حوزة مدينة مشهد المقدسة :
كان السيّد المصباح يولي اهتماماً خاصّاً لتربية الطلبة والفضلاء ، وكان يرفض بشدّة تسرُّب حالة الفوضى وفقدان النظام في الدروس الحوزوية ، وكان قلقاً بشأن جملة من الطلبة الذين كانوا لا ينتفعون من أوقاتهم ، فلهذا قرَّر أن يتم اختبار كفاءة الطلبة عبر إقامة الامتحانات لكل مرحلة دراسية ، ومن هذا المنطلق تمَّ تقسيم الطلبة إلى عدّة مجاميع ، وجُعل على رأس كل مجموعة أستاذ قدير ليقوم بامتحانهم ، واختبار كفاءتهم العلمية في نهاية كل شهر ، وليكون هو المشرف على وضعيَّتهم الدراسية .
وعلی صعید آخر کانت حوزه مشهد العلمیه تفتقد نظام توزيع الراتب الشهري للطلبة بصورة منظّمة ، وكان الطلبة يوفِّرون لأنفسهم ما يحتاجون إليه لأُمور معاشهم بصورة غير منظّمة من موقوفات المدارس ، وأيضاً عن طريق مساعدات بعض الأساتذة وعلماء المدينة ، حيث أنّهم كانوا يأخذون بنظر الاعتبار أمر معاش الطلبة وإعانتهم ، على قدر وسعِهم ، ومع ذلك فكانت حالة الفقر والحرمان هي الحالة الغالبة في وسط الطلبة والفضلاء ، وحتّى كثير من أساتذة الحوزة .
فلفت السيّد المصباح بإسلوبه الخاص - بعد دعوة أستاذه الشيخ هاشم القزويني إلى ذلك - انتباه السيّد حسين البروجردي إلى هذه المشكلة ، ومن هذا المنطلق تمَّ تنظيم راتب شهري عام لطلبة الحوزة في مدينة مشهد المقدّسة .

مشاريعه : نذكر منها ما يلي :
مجمّع الإمام الهادي ( عليه السلام ) للأُمور الخيرية والذی نصم :
1ـ حسینیه
2 ـ مکتبه
3ـ دار لضيافة العلماء والفضلاء القادمين إلى مدينة مشهد المقدّسة لزيارة الإمام الرضا ( عليه السلام ) .
4ـ مستشفى خاصّة بالنساء .
5ـ مستوصف عام .
6ـ مكتب إيفاد المبلّغين الواعين إلى القرى لغرض رفع المستوى الديني والعقائدي عند أبناء تلك المناطق .
7ـ إنشاء مطبخ كبير لتهيئة الطعام للفقراء والأيتام .

وکذلک من المشاریع الاخری:
1-مرکز مساعدة المرضی العاجزین عن دفع تکالیف العلاج وتکالیف العملیات الجراحیة فی المستشفیات.
2- مکتب رعایة شوؤن الفقراء والایتام وصرف الرواتب وتقدیم المساعدات المجانیة.
3ـ مكتب حَلِّ المشاكل ، من دفع مصاريف الزواج ، وترميم المنازل ، وإيجارها ، وغير ذلك .
4- إنشاء موقع على شبكة الإنترنت باسم : ( دليل المواقع الشيعية ) باللغات العربية ، والفارسية ، والإنجليزية ، والأوردية ، وقد حاز هذا الموقع المرتبة الأُولى في المعرض الدولي التاسع للمعلومات والثقافة ، وعنوانه : www.shiasearch.com .
5ـ مؤسّسة الإمام الهادي ( عليه السلام ) للبحوث والتحقيق في العلوم الدينية .
6ـ مدرسة ثامن الأئمّة ( عليهم السلام ) العليا ، أو ( دار الفقاهة ) .
7ـ مدرسة أهل البيت ( عليهم السلام ) العلمية .
8ـ مدرسة إعداد المبلِّغين .
9ـ مركز الإجابة على الأسئلة الشرعية عبر الهاتف .
10ـ مكتب الإجابة المباشرة على الأسئلة الشرعية .
11ـ مكتب توزيع الرواتب الشهرية لطلبة العلوم الدينية .
12ـ إنشاء خَمس مجمَّعات سكنية للطلبة ، والفقراء ، والأيتام في مناطق مختلفة من مدينة مشهد المقدّسة .
13ـ تخصيص شطراً من مستشفى الإمام الهادي ( عليه السلام ) للعلماء والفضلاء الذين بحاجة إلى عناية ومدارات على أثر ابتلائهم ببعض الأمراض .
14ـ استئجار العديد من الفنادق ، والمنازل ، والأماكن المناسبة ، من أجل إسكان المهاجرين إلى مدينة مشهد المقدّسة من فضلاء حوزة قم المقدّسة والمناطق الأُخرى ، على أثر القصف الذي شهدته مناطقهم من قبل نظام البعث البائد في أيّام الحرب .
15ـ بناء او المساعدة فی بناء مئات المساجد والحمّامات والحسينيات في شتَّى مُدُن وقرى محافظة خراسان المترامية الأطراف .
16ـ تأسيس مركز إغاثة شيعة العراق المشرَّدين من جنوب العراق إلى محافظة خوزستان في إيران .

وفاته :
توفّي السيّد المصباح ( قدس سره ) في الخامس عشر من ربيع الثاني 1424 هـ ، بمستشفى بارس في العاصمة طهران ، بعد أن أمضى ( قدس سره ) فيها مُدَّة شهرين ، معانياً فيها أشَدّ المعاناة من المرض ، ونقل جثمانه الطاهر إلى مدينة مشهد المقدّسة ، حیث شیع تشییعا ضخما قل نظیره من قبل العلماء والفضلاء و سائر اصناف المجتمع و قد صلی علی جنازته آیه الله میرزا علی الفلسفی (قدس سره) و قد تم تعطیل دروس الحوزة العلمیة و کذلک اغلقت المحلات التجاریة ابوابها بهذه المناسبة الحزینة ، و قد دفن رحمه الله علیه بالحسينية الواقعة في داره في مشهد المقدّسة .